كنج كونج

البصل فوائد صحية متعددة

البصل غني بالمركبات المحتوية على الكبريت وهي المسؤولة عن الروائح النفاذة، وكذلك العديد من الفوائد الصحية للبصل التي تجعلنا نحرص أن تحتوي الوجبات الغذائية اليومية على البصل.

البصل حماية للقلب والأوعية الدموية:
أثبتت الدراسات أن مركبات الكبريت الموجودة بالبصل لها صفة مضادة للتخثر وتساعد على منع التكتل الغير مرغوب فيه لخلايا الصفائح الدموية في الدم.
وهناك أيضا أدلة تبين أن مركبات الكبريت في البصل تساعد في خفض مستويات الكولسترول والدهون الثلاثية بالدم فتحمي من الإصابة بتصلب الشرايين. وتمتد فوائد البصل لتشمل الوقاية من الإصابة بالنوبات القلبية.

أظهرت دراسات متعددة أن تناول البصل مع الأطعمة يوفر الحماية للقلب والأوعية الدموية
خاصة عند تناوله مع نظام غذائي غني بالخضراوات والفواكه وخاصة الخضراوات والفواكه التي تحتوي على الفلافونويد.

البصل مضاد للالتهابات:
جزيء الكبريت الفريد من نوعه الموجود في البصل ثبت أنه يمنع نشاط نوع من خلايا الدم البيضاء المتخصصة التي تلعب دور رئيسي في نظام الدفاع المناعي بالجسم، ومن هذه الأنشطة الدفاعية هي التسبب في الاستجابات الالتهابية واسعة النطاق. وبذلك يعمل البصل كمضاد للالتهابات مثال في حالات التهاب المفاصل والتهاب الشعب الهوائية التحسسي.

أيضا المواد المضادة للاكسدة الموجودة في البصل لها فوائد مضادة للالتهابات. هذه المواد المضادة للاكسدة تساعد على منع أكسدة الأحماض الدهنية في الجسم. وعندما يكون لدينا مستويات أقل من الأحماض الدهنية المؤكسدة فذلك يقلل من الالتهابات.

يعمل البصل على دعم العظام والأنسجة الضامة.
العظام:
أظهرت الدراسات أن البصل يساعد على زيادة كثافة العظام. ويعتبر البصل ذات فائدة خاصة للنساء في سن انقطاع الطمث الذين يعانون من فقدان كثافة العظام مما يترتب عليه الإصابة بهشاشة العظام. وهناك أدلة على أن النساء الذين اجتازوا سن انقطاع الطمث يمكن أن يتم خفض مخاطر الاصابة بكسور الورك عن طريق كثرة استهلاك البصل. وللحصول على تلك الفوائد من البصل يجب تناول البصل بصورة يومية.
تم إجراء بعض الأبحاث لدراسة تأثير تناول البصل لكن بصورة متقطعة (مرة واحدة في الشهر أو أقل) فلم يكن لذلك تأثير نافع للنساء وزيادة كثافة العظام. لذلك ينصح بمحاولة إدخال البصل في الوجبات الغذائية اليومية بقدر المستطاع للحصول على عظام قوية والوقاية من هشاشة العظام التي تسبب كسور العظام.

النسيج الضام:
يتواجد النسيج الضام في طبقة تحت الجلد حيث يربط طبقة تحت الجلد بالأعضاء الآخرى كالعضلات، أيضا تحيط الأنسجة الضامة بالعديد من أعضاء الجسم. وكذلك الأربطة التي تربط العضلات بالعظام تتكون من أنسجة ضامة.
النسبة العالية من الكبريت الموجودة في البصل توفر منافع مباشرة للنسيج الضام حيث أن العديد من مكونات النسيج الضام بالجسم تتطلب الكبريت لتشكيلها.

البصل مضاد للجراثيم:
أظهرت الدراسات تأثير البصل كمضاد للجراثيم والبكتريا خاصة للبكتريا المتسببة في تسوس الأسنان. أيضا يفيد البصل في مقاومة الجراثيم التي تصيب اللثة. وللاستفادة من تلك الخواص للبصل في مقاومة البكتريا يفضل أن يتم تناول البصل الطازج وغير المطبوخ.

admin m